android افتح تطبيق اندرويد   ios افتح تطبيق ايفون

فوتوغرافيا علي طالب العربات اجساد - ناجح المعموري - المدى

"حين ينتابنا الخوف نطلق الرصاص، وحين ينتابنا الحنين نطلق الصور" (سوزان سونتاغ) في واحد من منعطفات هذا الزمن القريب، وفي لحظة ارتبكت فيها منظومة القيم والمبادئ، وأخذ كل منا زاوية، يرتكن إليها، ويتمثلها، تاركاً خلفه موروثه بحسناته وسيئاته من دون مراجعة، كان علي طالب واحداً من شهود هذا العصر، وكان له م وقفه الخاص، لم يخفْ أو يرتبك، بل أخذه الحنين إلى حاضره، حينما بدأت تتفتّت ملامح وطنه، ويتشتّت أبناؤه، بين بلدان الغربة، بعاداتهم وتقاليدهم، فأخذ على عاتقه توثيق كل ما يؤكد للعراق عراقه، بمفرداته اليومية، بشوارعه، بمبانيه وجغرافيته، تمسكاً بالحياة وخوفاً من فقدان الأمل ورؤية ضياع إجزائنا شيئاً فشيئاً.. عاش حياته خلف الكاميرا، وتطوّع بسنواته الأربعين، لإنتاج أجمل المعاني لبلده، صورٌ تنافست بتعبيرها عن العراق، فكان رفيقاً للأهوار، ماؤها وبيوتاتها، كان عربة يجرها إنسان بسيط، كان ابتسامة أجيال تائهة، عاشت في أنفاق الحروب وعذاباتها، كان زقاقاً مزهواً في حي شعبي، وكان ساقية عذبة بين جبلين في كردستان... صوره، تناوبت بين هذا وذاك ومازجت باحتراف، بين التوثيق والتشكيل، تُحدّثك لتغوص برؤيتك لما هو أعمق من السطح، تتحوّل من يوميات روتينية مُمِلة، إلى التقاطة يعود إليها المتلقي باعتبارها هي التاريخ، انتزع بعين محترفة، كل ماهو كامن ومتأرجح بين البصر والبصيرة بين دلالات الشكل وما يحمله من تأويلات، ليمسك باللحظة، ويوثق أزمنة نمرّ بها منشغلين من دون التفات وتمعّن، فكان شاهداً على عصرنا، وموثقاً بصوره، صفحة من صفحات تاريخ هذا البلد بلا رتوش، فحينما نصوّر نتفوق على اللغة بما نقول، ولا جدال فيما نقول..! علي طالب فنان الفوتوغراف،
الكود الدولي: 9782843091995
السعر القديم: $5.00
$4.00

عنوان الكتاب: فوتوغرافيا علي طالب العربات اجساد

تأليف: ناجح المعموري

التصنيف: فنون

اللغة: عربية

دار النشر: دار المدى للطباعة والنشر والتوزيع

عدد الصفحات: 104

نوع الكتاب: طباعة ورقية اصلية

حالة الكتاب: جديد

سنة الاصدار: 2019

ISBN: 9782843091995